١٧ نيسان ١٩٤٦ ذكرى يوم الاستقلال السوري

2020-4-17

التي تمر اليوم بينما وطننا يرزح تحت اكثر من احتلال ويكاد يفقد مقومات وجوده كلها بسبب فساد حكامه، عبيد غرائزهم وأهوائهم، وغدرهم بالعهد الوطني الذي حكموا باسمه. وكذلك بسبب تشتت الرأي وانعدام الثقة وانقسام الصف بين أبناء الشعب الواحد. لن تسترجع سورية استقلالها وتعود إلى الحياة ما لم يسترجع شعبها وكل فرد فيه حريته واستقلاله. ولن يتحقق ذلك ما لم ننجح في استعادة الثقة وتوحيد الصف والهدف. ولا يوجد طريق آخر للوصول إلى هذه الغاية ما لم نقبل جميعا بوضع سلطة القانون، قانون الحرية والعدالة والمساواة، فوق أي سلطة، شخصية كانت أم عائلية أم طائفية أم قبلية.   ...

إقرأ المزيد...

مقابلات مرئية

مقابلة الغد، عكس التيار، حول المجلس الوطني ، 14 شباط فبراير 2022

2022.2.14 :: قناة قناة الغد

المزيد...