كتب فردية

العرب و العالم ما بعد 11 سبتمبر

أنعش انهيار جدار برلين وإعلان نهاية الحرب الباردة وتفكك الاتحاد السوفييتي، الآمال في انتفاء الدافع للحروب والنزاعات الدولية واستعادة الامم المتحدة مركزها المتقدم والتفرغ الدولي لمعالجة مشاكل التنمية والفقر والبيئة والأمراض التي تهدد بكوارث إنسانية وتزعزع استقرار الدول في أكثر من منطقة. لكن سرعان ما خاب أمل العالم في قيام مثل هذا النظام العالمي الجديد بعد أن برزت إرادة القوة والسيطرة الاحادية للولايات المتحدة الأمريكية.في هذا السياق جاء هجوم ١١ اي

النظام السياسي في الإسلام

 يطرح هذا الكتاب الأسئلة الصعبة التي تؤرق المجتمعات العربية والاسلامية منذ أكثر من قرن، والتي تتعلق بدور الاسلام في مسار التحولات الاجتماعية والسياسية العميقة التي تشهدها هذه المجتمعات منذ أكثر من قرن، وديناميات الصراع والالتقاء بين الدين والدولة، وتعاونهما لبناء مستقبل المسلمين : ما حقيقة وجود أو عدم وجود صورة لنظام حكم سياسي في الإسلام؟ ما طبيعة النزاع القائم بين المفكرين الإسلاميين حول طبيعة أنموذج الحكم السياسي؟ وهل يقضي الإسلام بإتباع نموذج

كتب جماعية

La France est malade de ses musulmans

 Tel qu'il a été ouvert, le débat sur l'identité nationale a dérivé vers une interrogation sur la présence musulmane et sur la compatibilité de l'Islam avec les valeurs républicaines. En disant comment ils conçoivent l'avenir et l'évolution de l'islam en situation de minorité, les intervenants aident à "casser" l'image d'un islam monolithique et porteur d'affrontements. Une grande diversité caractérise la "mouvance musulmane" et elle est à l'imag

عروبة القرن الحادي والعشرين

 تشكل العروبة مسألة نقاش متجدد في عالم اليوم. وإذا كان من الصعب لأحد أن يشكك في صينية الصيني أو فرنسية الفرنسي أو أمريكية الأمريكي بالرغم من أن الصين تضم عدداً لايحصى من القوميات الصغيرة، وأن فرنسا تشكلت من مجموعات كبيرة من القوميات التي لم تصهر بعد تماماً في الكتلة الغالية، وأن أمريكا بالرغم من سيطرة المزيج الأوروبي الأبيض عليها، تؤلف مزيجاً من القوميات التي هاجرت إليها، بل هي أمة المهاجرين بامتياز، أوروبيين كانوا في أصلهم أم غير أوروبيين. لكن ا