عندما تصبح معركة الحرية في العالم سورية بامتياز

2014-12-30:: العربي الجديد

ترجمة :

يستقبل السوريون العام الجديد، والحرب لا تزال تحصد أرواح أبنائهم، وتدمر مدنهم وأحياءهم. لم يتمكن من حسمها بالسلاح أي طرف من أطراف النزاع الرئيسيين، ولم ينجح في وضع حد لها أي تدخل سياسي. لا يزال الموت العنوان الرئيسي لحياة السوريين، ولا خيار لهم من الموت إلا الموت: تحت الأنقاض أو خنقا بالغاز، أو غرقا في البحر أو جوعا بسبب الحصار أو اغتيالاً أو قتلا بالرصاص أو رجما بالحجارة أو هماً من شدة الكرب والقهر.
لا يمكن أن نفقد الأمل
كل يوم، يستقبل أبناؤهم وبناتهم، رجالهم ونساؤهم، شبابهم وشيوخهم، في مدارسهم وأسواقهم ومشافيهم وأحيائهم، وجبتهم المقسومة من البراميل المتفجرة الرخيصة التي اخترعها الحرس الثوري الإيراني خصيصاً للقتل من دون تعيين. كل يوم يدفع طيارون مجهولون إلى الموت عشرات الضحايا، ويتركون للموت البطيء مئات المشلولين والفاقدين أطرافهم أو عيونهم أو أي جزء من جسدهم وعقلهم. كل يوم تبكي النساء على أبنائها المفقودين، ويبكي الأطفال أمهاتهم وإخوتهم المقتولين والمدفونين تحت الأنقاض. كل يوم يقتل الجوع ونقص الدواء مئات الصغار والكبار الذين يخضعون للحصار منذ سنوات. كل يوم تقذف مراكب الوهم التي يرمي السوريون بأنفسهم فيها على أمل الوصول إلى بر الأمان، بالمئات منهم، إلى أعماق البحر، لينضموا إلى من سبقوهم من "المغامرين" بحياتهم رغماً عنهم. كل يوم تستقبل دروب اللجوء آلاف المشردين الذين يبحثون عن سماء تحميهم من القصف والموت المترصد بهم، لينضموا إلى ملايين المشردين الذين سبقوهم، وتكوموا في المنافي والمخيمات. كل يوم يهرب السوريون من الموت إلى الموت.
أثارت ثورة السوريين، في سنتها الأولى، إعجاب العالم. وتحمس لها عدد كبير من الحكومات والدول، الأجنبية قبل العربية، وتكونت، من أجل دعمها ومساعدتها، مجموعة أصدقاء الشعب السوري، والتي ضمت أكثر من 150 دولة وحكومة ومنظمة، وكانت اجتماعاتها شهرية، وبياناتها لا تكف عن تأكيد تمسكها بحتمية تنحي الأسد، والانتقال من الديكتاتورية البغيضة إلى الدولة المدنية الديمقراطية.
الآن، لا تثير مأساة السوريين النازفة أي اهتمام، ويكاد العالم يتخلى، بأجمعه، عن الشعب السوري، ويتركه لمصيره، حتى الأمين العام للأمم المتحدة الذي لا يترك حدثاً مؤسفاً يمر، في أي بقعة من بقاع العالم، من دون أن يعلن موقفاً منه، ويعبر عن حزنه وقلقه أو إدانته، لاذ أخيراً بالصمت، خجلاً أو خفراً أو مللاً، ولم يعد ينبس ببنت شفة، مهما بلغت الأحداث الدموية السورية من هول. مع ذلك، لا تزال أوضاع السوريين في تدهور رهيب، داخل سورية، أو في بلدان التشرد واللجوء، أو على طرقات البحث عن بر أمان في أقصى الأرض، وهي تشكل، منذ الآن، كما تردد المنظمات الإنسانية، كارثة كونية، قد لا يتمكن أحد، بعد الآن، من السيطرة على مضاعفاتها.
تخلى العالم عن السوريين، ويكاد السوريون يتخلون، هم أيضاً، عن أنفسهم، مع فقدان الأمل بالخلاص القريب، وبالعودة إلى وطن لم يعرفوه، ولم يتعرفوا عليه، خلال عقود طويلة ماضية، إلا كمقبرة لأحلامهم، ومعسكر اعتقال لآمالهم وتطلعاتهم، وكقدر يتربص بوجودهم. وانعدام الأمل هو أخطر ما يمكن أن يصيبهم، ويهدد بضياعهم وضياع وطنهم، بمقدار ما يقود إلى انفراط عقدهم، ويدفع أبناءهم إلى البحث، كل حسب مقدرته، عن الحلول الفردية، تاركين الأغلبية الساحقة من أهاليهم ضحايا التشرد والتهميش وحياة البؤس والضياع واليأس.
ذرائع الغرب
لا يمكن للسوريين أن يسمحوا لأنفسهم بفقدان الأمل، ويضيعوا رصيد الثورة العظيمة التي فجروها ضد أعتى النظم، وأكثرها شراسة وبدائية وعنفاً، ولا بإضاعة روح البطولة التي خاضوا بدفعها معركتهم ضد نظامٍ كان، ولا يزال، التجسيد الحي للشر، للأنانية وانعدام الانسانية والقتل الممنهج بالجملة، واحتقار الحياة البشرية وتحكم شره السلطة والمال والقوة بمخلوقات فقدت هويتها البشرية.
ولا يمكن للعالم أن يقبل الظلم العظيم الواقع على السوريين، ولا أن يتحمل في المستقبل الكارثة الإنسانية التي ستنجم عن التساهل مع مرتكبي أفظع الجرائم بحق شعبهم. تجاهل ثورة السوريين وتضحياتهم الغزيرة في السنين الأربع القاسية يعني التواطؤ مع قاتليهم، والمشاركة في اغتيال روح الحرية والكرامة والحق التي حركت ثورتهم ضد القهر والاستبداد والعنف وغياب القانون والعدالة. في الوقت الذي يشكل إنقاذ ثورة الحرية والكرامة التي فجرها السوريون الوسيلة الوحيدة لحرمان قوى التطرف والإرهاب التي أصبحت التهديد الأكبر للمنطقة والعالم من اختطافها ثورة الحرية والكرامة، وللحيلولة دون تحول السوريين من شعب حي مبدع، وأمة متسامحة ومنتجة ومنفتحة على الجميع، إلى بركان من الغل والغضب والضغينة، يلقي حممه على مجتمعات العالم القريب والبعيد.
تذرع المجتمع الدولي في البداية، حتى لا يقدم الدعم المطلوب لوقف عنف النظام المفرط والوحشي، بإعطاء الأفضلية للحل السياسي، حفاظاً على مؤسسات الدولة، وتجنباً للفوضى. واكتفى بجملة عقوبات اقتصادية سرعان ما ألغى مفعولها الدعم العسكري والمالي الهائل لطهران وموسكو. وفي مرحلة ثانية، احتج "الأصدقاء" بالخوف من وقوع السلاح في يد القوى الإسلامية، حتى يبرروا حرمان الجيش الحر الذي تشكل من المنشقين والمقاومات الشعبية المحلية المتزايدة، من المساعدة، في رده على عنف النظام وقهره. ورفضوا مبدأ التدخل الإنساني لوقف مجازر النظام، بما في ذلك بعد استخدامه الأسلحة الكيماوية، بذريعة عدم التدخل في حرب أهلية. واليوم هم يكادون ينكرون حتى وجود الثورة الشعبية نفسها، ولا يرون من الصورة سوى الصراع بين نظام تتحكم به الميليشيات المحلية والأجنبية، العراقية والإيرانية واللبنانية والأفغانية والباكستانية والحوثية وغيرها، وتنظيمات إرهابية تستقطب كل المعادين للغرب وسياساته، مع فارق أن الأول لا يزال يستفيد من غلالة الشرعية القانونية الدولية، ويحظى بموقع في المنظمة الدولية، يساعده على أن يبث كذبه وسمومه، ويغطي على حقيقته تنظيماً إرهابياً، لا يختلف عن القاعدة وتنظيم الدولة إلا في استهدافه المدنيين، وجرأته على المجازر الجماعية. والنتيجة التوقف عن أي جهد، عسكري أو سياسي، والتفرغ إلى مقاتلة الإرهاب الداعشي، حتى كاد المجتمع الدولي ومجموعة أصدقاء سورية يختفون تماماً من الصورة، إزاء ما يحدث في سورية من جرائم، مكتفين بإرسال مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دي ميستورا، لبيع الأوهام، ومسلمين لموسكو ملف مفاوضات "السلام"، وهي الشريك الأكبر في الحرب.
الفاشية المذهبية الصاعدة
الحقيقة أن الدول الغربية التي لا تزال تقود دفة السياسات الدولية تعرف أن وراء نظام الأسد طهران، وأن هذه هي الراعية الكبرى لشبكات الإرهاب الدولي، منذ عقود، وأن أجهزة الأسد تعمل بالتنسيق معها، وقد ذاقت الكثير من عواصمها طعم هذا الإرهاب في التسعينيات. والحقيقة، أيضاً، أن هذه الدول، ومن ورائها الأمم المتحدة المرتهنة بإرادتها، تضحي، بشكل واعٍ، بالشعب السوري، خشية التورط في صراع تخشى عواقبه مع الفاشية الشرق أوسطية الإيرانية والسورية، التي لا تكف عن التذكير بطول مخالبها، كلما عن للعالم تهديد مواقعها، أو الوقوف في وجه طموحاتها غير المشروعة.
ولا يختلف هذا الموقف في التخلي عن الشعب السوري، لتجنب المواجهة واسترضائها ببعض التنازلات عن بلد لا يعني كثيراً لها، عن الموقف الذي اتخذته أوروبا في الثلاثينيات تجاه النازية، حين تخلت لهتلر عن بعض الدول والمناطق الأوروبية فداءً لنفسها ودرءاً للمخاطر عنها. وكما دفعت أوروبا غالياً ثمن مسايرة أطماع النازية في الغرب، سوف تدفع ثمن التغاضي عن شره الفاشية الشرقية وأطماعها أضعافاً مضاعفة، بالمقارنة مع ما كان من الممكن دفعه، لو اتخذ القرار في مواجهتها، قبل استفحالها واستقوائها.
والحقيقة أن الغرب لا يملك الإرادة لوضع حد لمجازر الإبادة الجماعية ومشروع التغيير الديمغرافي الذي تقوده إيران في المشرق، لتضمن تحكمها بمصير الشرق الأوسط كله، وتفرض على الغرب التعامل معها كقوة دولية تسيطر على إقليم كامل، وليس فقط كقوة إقليمية. ونتائج هذا الموقف، منذ الآن، أصبحت واضحة. أولها الطفرة التي عرفها الإرهاب الدولي وتنظيم الدولة الداعشية الذي يهدد بالتوسع غرباً. وثانيها وأهمها ضرب صدقية المنظومة القانونية والسياسية الدولية، الممثلة بالأمم المتحدة ومجلس الأمن وتعطيله، والعودة بالعلاقات الدولية إلى قاعدة حق الفتح، وتعريض العالم إلى الفوضى والانفلات ومنطق القوة العارية، إلا من العنف. هذا هو الثمن الطبيعي للاستقالة الأخلاقية والسياسية والاستراتيجية أمام القوة الغاشمة.
لا يملك المجتمع الدولي أن يترك للجريمة أن تملي على العالم قانونها، ولا لقادة حروب التوسع والتبشير الديني والمذهبي أن يدفعونا إلى التسليم بالإرهاب أداة للحكم، وتحويله إلى واقع سياسي مقبول ومعترف به. ستكون هذه نهاية الحضارة والحكم على المدنية وقانون الحرية والعدالة والحق بالموت الأكيد.

سورية تحاول شق طريقها مع طفلها وسط مدينة دوما المدمرة (13ديسمبر/2014/أ.ف.ب) ومن جهتنا، نحن السوريين، لا ينبغي أن نهرب من مواجهة الحقائق المرة، وأولها أن الفاشية الإيرانية المذهبية لا تزال مصممة، على الإبقاء على احتلالها واختطافها الدولة السورية، عن طريق تثبيت الأسد والتشبث به، بكل الوسائل الدموية والوحشية، حتى لو كان ثمن ذلك القضاء على سورية، وقتل الملايين من أبنائها، وتشريد أغلب سكانها بين لاجئين ونازحين، وهذا ما حصل ويحصل، حتى الآن. وهي لا تعير أي اهتمام، أو اعتبار، أو قيمة، لا لحياة الإنسان، ولا لبقاء الدولة، ولا لميثاق الامم المتحدة والقانون الدولي، ولا لأي قيمة إنسانية، ولا تزال على اعتقادها الراسخ أن في مقدورها استخدام كل الأسلحة، وارتكاب أشنع المجازر لإرهاب السوريين وإخضاعهم، من دون أن ينالها أي عقاب. وهي تستخدم المفاوضات حول الملف النووي لتردع الجميع عن التفكير في الاعتراض على مشاريعها، أو النيل من طموحاتها.
ولا ينبغي كذلك أن نستهين بتحلل المجتمع الدولي، ممثلاً بمنظمة الأمم المتحدة، من التزاماته القانونية وواجبه تجاه الشعوب المعرضة لجرائم الإبادة والتشريد، التي ترتكب، بشكل منهجي ومنظم، تحت أنظار العالم أجمع، كل يوم، ولا يمكن أن نقبل سكوته على ما يحصل، وتجاهله القرارات التي أصدرها، وفي مقدمها القرار ٢١٣٩، الذي يطالب النظام بالوقف الفوري للقصف والقتل المجاني للمدنيين.
خلاصة

لا ينبغي أن يكون لدينا أي وهم حول الوعود الكاذبة للنظام وحُماته، ولا حول طيب نيات "الأصدقاء" المتخاذلين والمنسحبين. ولن ننعم بالسلام، ما لم ننجح، نحن السوريين، أولاً، في توحيد أنفسنا، وحشد جهودنا لتغيير موقف الأمم المتحدة والرأي العام الدولي، وإعادة تعبئة شعبنا، بكل أطيافه، حول المبادئ التي ثار من أجلها، والتي لا يزال تحقيقها يحتاج إلى عمل وجهد متواصلين، لكشف خداع النظام وحماته، وإجبارهم على الاعتراف بسورية وطناً حراً لشعب كريم، سيد ومستقل.
وذلك كله رهين بنجاح نخبة النشطاء والمناضلين، من مثقفين وسياسيين ومقاتلين وعسكريين وطنيين، في رد تحدي التفاهم والتعاون وتوحيد صف السوريين، وتجاوز انقساماتهم في ما وراء حدود المعارضة والموالاة التي توشك أن تنهار من تلقاء نفسها.
يستدعي هذا، قبل أي شيء آخر، العودة إلى ذاتنا، واستعادة روح الثورة والمبادئ التي كانت تمثلها، في الحرية والكرامة وحق الشعب في تقرير مصيره، ورفض المساومة على القضية التي ضحى من أجلها ملايين السوريين، بعضهم بأرواحه وبعضهم بمستقبله وكل ما يملك، فمن دون إحياء روح الثورة من جديد، وتعميم إشعاعها في قلوب كل السوريين، لن يبقى هناك أي معنى لمعركتنا الراهنة، وسيتحول الكفاح البطولي المرير الذي خضناه، منذ سنوات، إلى اقتتال مجاني، عبثي. وسوف يشجع هذا جميع القوى الوصولية والانتهازية على التلاعب بمشاعر السوريين، المنكوبين والمحبطين، لتبرير أي اتفاق على حساب مصالحهم ومستقبل أبنائهم، بما في ذلك تبرير التسليم بالأمر الواقع، والاستسلام لحكم القوة الغاشمة.