في الذكرى الخامسة لمذبحة الكيمياوي في الغوطة

2018-08-21:: موقع د.برهان غليون

ترجمة :
في مثل هذا اليوم من عام 2013 ارتكب المجتمع الدولي جريمة ليس بحق السوريين وحدهم ولكن بحق نفسه وحق العدالة عندما تردد في الرد على جريمة استخدام الاسلحة الكيميائية في سورية، وتراجع عن قيمه ومبادئه ومواثيقه المؤسسة، وقبل التعايش بل التعاون من جديد مع مجرم الحرب وعدو الانسانية بشار الأسد، وكافأه على ارتكاباته الشنيعة، بتمديد حكمه واستسلم وسلم أمام إرادة القوة والانتقام وروح الحقد والكراهية.
لن يعرف العالم معنى السلام ولن يسترجع السوريون ذاتهم وهويتهم ولن ترقد أرواح الضحايا بسلام قبل أن تأخذ العدالة مجراها ويدفع القاتل ثمن جريمته. والقاتل ليس الأسد وحده، الذي لم يكن سوى الأداة التي نفذت الجريمة. القاتل هي حكومات طهران وموسكو التي سلحت القاتل وجهزته ووجهت خطاه، وجميع الحكومات الأخرى التي كان بإمكانها أن تمنع الجريمة ولم تفعل.