تعبئة السوريين

2016-05-07 :: face book

ترجمة :

 

جميع الدول تتمسك بإنقاذ مفاوضات جنيف السورية لكن لا تقوم بأي عمل لضمان الحد الادنى من جديتها وبالتالي نجاحها. الجميع يستخدمها كورقة توت لتغطية عورة عجزه واستقالته وتخليه عن مسؤولياته تجاه شعب وقع ضحية عصابة دولية تجمع بين فساد زمرة الأسد وشهوة التوسع ااالامبرطوري للسلطة المذهبية الايرانية وانفلات مشاعر الحقد وإرادة الانتقام لزوال الامبرطورية الروسية السوفييتية.


حتى لا تكون المفاوضات ستارا لإخفاء مشاريع التنكيل المستمر بالشعب السوري وتهجيره وتدمير بلاده وإخضاع المنطقة باكملها لقانون الغاب، ينبغي على الامم المتحدة والدول التي تضغط لعودة المفاوضات أن تغير استراتيجيتها وتتتخذ الاجراءات الكفيلة بفضح المخربين والمعطلين وبدفع الاطراف إلى الخضوع لمنطق العدالة وتطبيق القرارات الدولية. وليس هناك وسيلة لدفعها لتغيير سياستها المتخاذلة إن لم تكن المتواطئة سوى بتحريك الرأي العام العالمي. وهذه مسؤولية جميع السوريين.
وهذا يستدعي أن يتواصل السوريون من أجل تكوين شبكة ضغط عالمية لارسال آلاف رسائل الاحتجاج اليومية لقادة العالم تفضح ما يجري من جرائم يومية بحق الشعب السوري وتطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته في حماية المدنيين وصيانة الأمن والسلام الدولي كما ينص عليه ميثاق الامم المتحدة المغدور.