يسألونك من أوصلنا إلى هذا الوضع؟

2016-03-03 :: face book

ترجمة :

 

الذي أوصلنا إلى ما نحن عليه هو أولا نظام الكراهية والتمييز شبه العنصري الذي حكم البلاد وتحكم بها خلال نصف قرن، تحت حكم الطواريء والالغاء الكامل لكل أنواع الحقوق والحريات واستعباد المواطنين وتحويلهم إلى عمال بالسخرة تحت إمرة طغمة فاسدة ومافيا دولية. وهو ثانيا وهم البابوية الدينية الذي يتحكم بدولة ايران والذي اعتقد أن الصراع الداخلي السوري يمكن ان يشكل مدخلا لإعادة السيطرة على سورية ومن خلالها على البلاد العربية وتحقيق حلم طهران الاسلامية بانتزاع راية القيادة والهيمنة الاسلامية والإقليمية معا باسم تمكين الثورة الاسلامية.

وهو ثالثا تخاذل المجتمع الدولي عن تقديم الحماية للشعب السوري كما تنص عليها مواثيق الامم المتحدة، وتغاضي الدول الكبرى بما في ذلك من ادعوا الصداقة لسورية عن التدخل العسكري الايراني والميليشيات الطائفية والارهابية الدولية الأخرى، وحرمان السوريين من وسائل الدفاع عن أنفسهم، وتعطيل مجلس الأمن. وهو رابعا إخفاق منظمات الإغاثة الدولية الانسانية في القيام بواجبهاتهم وتواطؤهم مع النظام السوري وقبولهم بسياسات حصار المدن وتجويع السكان وقصفهم بالبراميل المتفجرة وبعمليات التهجير المنهجي والمنظم لهم لدفعهم إلى ترك البلاد وإفراغها من سكانها. وهو خامسا ضحالة المعارضة التي تصدت للقيادة، مع ما حملته من احباط وتشتت وانقسام بعد عقود طويلة من التعذيب والقتل البطيء والاغتيال.