عندما تتحول الجريمة إلى سياسة وهوية ونظام حكم

2014-02-10 :: face book

ترجمة :

 

تبدأ اليوم الجولة الثانية من محادثات الحل السياسي في قصر الأمم في جنيف، في ظروف صعبة يميزها التوتر الشديد الذي يثيره تفجير الوضع الانساني من قبل طغمة السلطة، واستشراسها في حرب البراميل وحرب التجويع والاعتقالات والتعذيب المستشري في سجون النظام ومعتقلاته التي لا تحصى.

 وقد أصبح من الواضح اليوم للجميع، وأولهم المنظمات الدولية الانسانية، ان تأزيم الوضع الانساني يهدف بالدرجة الأولى إلى إحراج المعارضة أمام الرأي العام السوري، ودفعها إلى الانسحاب من المفاوضات، ومن ثم تقويض مفاوضات جنيف، والتحرر نهائيا من الضغوط الدولية المتزايدة على نظام القتلة في دمشق للتوصل إلى حل سياسي.
 لكنها تبدأ أيضا وعلى جدول أعمال السياسية الدولية مشروع قرار لمجلس الأمن، يدين الحرب الوحشية التي يخوضها النظام ضد المدنيين، والتي تتخذ باضطراد صورة حرب التطهير والإبادة الجماعية. ولن يستطيع الفيتو التي تهدد روسية بوصعه لمنع صدور قرار ملزم بوقف القصف بالبراميل وحصار المدن والتعذيب في السجون واستخدام المؤسسات المدنية قواعد عسكرية للشبيحة ومرتزقة النظام، أقول لن يستطيع الفيتو الروسي أن يوقف سعي المجموعة الدولية بعد الآن إلى القيام بمبادرة عملية لوقف استخدام الانتهاكات الخطيرة لحقوق الناس كسلاح سياسي وتحويل الابتزاز والتهديد بالجوع والموت وسائل لتركيع السوريين وإخضاعهم.
 وتبدا هذه المفاوضات أيضا مع بروز رفض النظام الوفاء بالتزاماته الدولية في ما يتعلق بتدمير الأسلحة الكيماوية، وسعيه إلى استخدام عملية نقل المخزون الكيماوري كوسيلة للمماطلة وكسب الوقت في مواجهة الضغوط الدولية للدخول في مفاوضات جدية على نقل السلطة إلى هيئة حكم انتقالي كاملة الصلاحية. 
 مواقف النظام في الملفات الثلاثة: تسليم مخزون الاسلحة الكيماوية، وفك الحصار عن المدن المجوعة والسماح للمنظمات الانسانية بإدخال المساعدات الضرورية، والامتثال لقرار مجلس الأمن والدخول بجدية في مفاوضات جنيف للانتقال السياسي، لهذه المواقف عنوان واسم واحد هو المراوغة التي برعت الزمرة الحاكمة باستخدامها لخداع الرأي العام العربي والدولي، والتغطية على السياسات الاجرامية التي تمارسها ضد شعبها والشعوب المجاورة، والتي تشكل الكارثة الانسانية التي يعيشها الشعب السوري ثمرتها ونتيجتها الحتمية.
أول مهام الوفد المفاوض عن المعارضة، ومن ورائها عن الشعب الذي ضحى بأبنائه من أجل التغيير، هو أن تضع حدا لهذه المراوغة بوضع العالم كله أمام الحقائق والوقائع الدامغة لعصابة جعلت من الجريمة، بكل المعاني، سياسة ونظام حكم.