بوغدانوف إذ يقرر مصير سورية والشعب السوري

2017-03-05 :: face book

ترجمة :

 

انسحاب القوات التابعة لإيران من سورية «لا يمكن طرحه قبل التوصل إلى تسوية نهائية»، مشيراً إلى أن السلطة الشرعية التي ستنتخب على أساس دستوري هي صاحبة الحق في طلب انسحاب كل القوات الأجنبية من البلاد.

هذا ما انذرنا به ميخائيل بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسي والمبعوث الشخصي للرئيس بوتين في مقابلة مع صحيفة الحياة يوم الأحد الفائت.
وهذا يعني انه لا انسحاب للقوات الايرانية ولا تسوية نهائية. فليس لوجود هذه القوات هدف آخر سوى الحيلولة دون التوصل إلى تسوية سورية. وفي النتيجة يعلن بوغدانوف بصراحة أن الاحتلال الايراني لسورية هو جزء مكمل لسلطة الانتداب العسكري الروسي. وأنهما حليفين في حرب واحدة: احتلال سورية وانتزاعها من الشعب السوري.
كيف يمكن لمثل هؤلاء أن يكونوا أوصياء على عملية تسوية سياسية في جنيف أو أي عاصمة عالمية؟