العسكري السوري المثالي لدى بوتين

2017-12-17 :: face book

ترجمة :

 

تساءل العديد من الصحفيين والدبلوماسيين عن سر استئثار العقيد سهيل الحسن بحظوة بوتين الذي ميزه عن جميع القادة العسكريين السوريين بمن فيهم وزير الدفاع، وأجلسه أمامه على مائدة لقائه الأسد في حميميم. 
ورأيي أن في هذا التمييز رسالتين. الأولى للأسد تعلمه بأنه ليس صاحب الحظوة الوحيد عند الروس، والثانية للسوريين لإعلامهم بأسلوبه المفضل في مواجهة المعارضة وحركات الاحتجاج. فصورة العقيد الذي لقب بالنمر هي مزيج من انعدام الوطنية والاستعداد للالتحاق بقوى الغزو الخارجي، الايراني ثم الروسي، من دون تفكير، وعدم التردد في خرق كل الأعراف والقوانين الدولية للحرب، وتحويل المجازر الوحشية ضد المدنيين وسياسة الأرض المحروقة إلى سلاح رئيسي في الحرب. 
هذا هو العسكري السوري المثالي لدى بوتين، وربما الخيار الوحيد الذي يعد به السوريين لخلافة الأسد.