أين الجمعيات والاحزاب العربية من المحنة الحلبية؟

2016-12-02 :: face book

ترجمة :


دعت 223 منظمة غير حكومية تعمل في المجال الإنساني والدفاع عن حقوق الإنسان أعضاء الأمم المتحدة إلى عقد جلسة طارئة للجمعية العامة، للمطالبة بإنهاء كل الهجمات غير الشرعية في حلب والمناطق السورية الأخرى، وضمان إدخال مساعدات إنسانية بشكل فوري من دون قيود، وبالعمل على ملاحقة مرتكبي الجرائم الخطيرة في سورية أمام القضاء الدولي.

ووقعت المنظمات غير الحكومية على نداء نشر أمس الخميس، في نيويورك، أعلنوا فيه أن مجلس الأمن تخلى عن السوريين بعد أن عجز عن وقف هجوم قوات الأسد على الأحياء الشرقية من حلب.

وتعمل تلك المنظمات في 45 دولة، ومن بينها منظمة العفو الدولية ومنظمة هيومن رايتس ووتش وكير إنترناشيونال وسيف ذي تشيلدرن و63 منظمة سورية.
كما أطلقت كندا مبادرة أخرى وتمكنت من الحصول على موافقة 73 دولة لطلب عقد اجتماع طارئ للجمعية العامة بشأن سورية.